زاد 1 للتطوير التجاري

زارد ون للتطوير التجاري و المشاريع و التسويق و التعليم و تقنية المعلومات

ادارة اعمال

كيفية إنشاء منتج الحد الأدنى القابل للتطبيق (دليل عملي)

دعني أعرفك على صديق لي، كانت لديه فكرة تطبيق يظن أنها ستكون مبهرة للغاية، وكان يعتقد أنها ستجعل منه ثريًا إن قام بتنفيذها.

وقد عمل على هذه الفكرة لعدة شهور واستعان بالعديد من المتخصصين وانتهى الأمر به بدفع آلاف الدولارات وأخيرًا قام بالانتهاء من التطبيق.

لم تسعه الفرحة حينما كان تطبيقه جاهزًا، وبعد أن قام بطرحه ودفع المزيد من الأموال من أجل حملات الدعاية والتسويق، حدث ما لم يكن بالحسبان.

لم يحقق صديقي ولا حتى جزء من المائة من الأرباح التي توقعها، وفي الحقيقة هذا التطبيق الرائع -في عقله فقط- لم يلق إعجاب المستخدمين على الإطلاق ولم يشجعهم بأي شكل من الأشكال على دفع أي أموال فيه.

سيناريو مخيف وسيء، أليس كذلك؟ بالتأكيد لا تريد أن تواجه نفس هذا المصير، ولذا سيكون عليك معرفة كيفية إنشاء منتج الحد الأدنى MVP.

في هذا المقال سوف نقدم لك كل ما يجب عليك معرفته عن إنشاء منتج الحد الأدنى الخاص بمشروعك؛ بداية من التعريف بالـ MVP وحتى الغرض منه وفوائده والخطوات العملية لإنشائه.

كل هذا وأكثر سوف تجده في هذا المقال، ولذا جهز كوب قهوتك واحضر ورقة وقلم واستمر في القراءة.

ما هو منتج الحد الأدنى؟

منتج الحد الأدنى MVP أو Minimum Viable Product، وقد يطلق عليه كذلك: النموذج الأولي، أقل منتج قابل للتطبيق، الحد الأدنى للمنتج، أصغر منتج قيم، وغيرها من الأسماء التي تحمل نفس المعنى؛ هو المنتج الذي يحتوي على أقل عدد ممكن من الخصائص Features أو الوظائف Functions الذي بإمكانك أن تقوم بتقديمه إلى الجمهور.

حيث بدلًا من أن تبني منتجك أو تطبيقك أو موقعك بالكامل لكي تبدأ في إطلاقه في السوق ومعرفة رأي العملاء فيه وكيف سيستقبلونه. بإمكانك أن تبني هذا النموذج الأولي منه وتنفق عليه مال ووقت وجهد أقل وترى من خلاله إقبال العملاء عليه وما إن كانوا سيحبونه ويتفاعلون معه أم لا.

فالهدف الأكبر والأهم من إنشاء منتج الحد الأدنى يكمن في اختبار السوق وتحديد ما إذا كان المنتج سينجح أم لا، وهذا لكي يتم تركه والانتقال إلى مشروع آخر في حال كان ورقة خاسرة لأصحابه ومطوريه.

إنشاء منتج الحد الأدنى أمر متعارف عليه للغاية، حيث أن العديد من الشركات الكبرى، مثل: Facebook وTwitter وDropbox وAirbnb وغيرها قد بدأت بكونها منتج حد أدنى MVP.

ولكن على منتج الحد الأدنى الذي يتم إنشاؤه أن يكون ذو فائدة وقيمة كافية لكي يستخدمه العملاء وأن يكون جذابًا كفاية للعملاء الأوائل والمستثمرين، وكذلك أن يتضمن بداخله آلية للتقييم وإعطاء الردود والمراجعات من قبل مستخدميه.

فوائد إنشاء منتج الحد الأدنى

هناك الكثير من الفوائد التي ستكتسبها من خلال إنشاء منتج الحد الأدنى MVP، وعلى رأسها:

  • ستدخل السوق في أسرع وقت وستعرف ما إذا كنت ستنجح فيه مسبقًا أم لا.
  • إذا كان هذا السوق جديدًا سوف تكتسب ميزة تنافسية، وهي أنك الأولى وصانع السوق Market Maker.
  • سيتيح لك القيام ببعض التجارب ومعرفة ما يعجب العملاء وما لا يعجبهم.
  • لن تحتاج إلى إنفاق الكثير من الأموال مثلما ستفعل مع المنتج الكامل، وإنما ستدفع جزء صغير من التكلفة المتوقعة.
  • ستكون قادرًا على حل المشاكل المختلفة التي ستواجهك مُسبقًا.
  • ستستطيع الاستحواذ على الكثير من العملاء في البداية قبل أن تطلق منتجك الكامل.
  • سيوفر لك الكثير من المراجعات والتعليقات من العملاء، والتي ستساعدك على تقييم أفكارك وتصحيح أخطائك وتطوير منتجك.

وما دمنا نتحدث عن هذه النقطة فيجب بكل تأكيد أن أذكر أنه بإمكانك زيادة تلك الفوائد من خلال استخدام واحدة من الشركات المتخصصة في إنشاء منتج الحد الأدنى.

مثلًا، هناك الكثير من فوائد استخدام شركة ScienceSoft لإنشاء منتج الحد الأدنى، وهي شركة أمريكية متخصصة وساعدت الكثير من الشركات في الشرق الأوسط وحول العالم.

فمثلًا تلك الشركة تقوم بكل عملية إنشاء الـ MVP من أجلك، وهذا على يد فريق كامل من المتخصصين يضم -على الأقل- 3 مبرمجين في مختلف المجالات التقنية ومدير مشروع ومصمم UI ومصمم UX ومهندس ضبط جودة ومحلل بيزنس.

وهذه الشركات الخبيرة، مثل شركة ScienceSoft تكون لها خبرة عقود في هذا المجال، وتكون قد ساهمت في إنشاء الآلاف من منتجات الحد الأدنى للشركات.

وبشكل عام وللاختصار فإن إنشاء الـ MVP سيساعدك على اختبار السوق الذي ستدخله ومعرفة رأي العملاء في منتجك وتحديد الكثير من المشكلات مبكرًا.

ما سيساعدك على تجنب المصير المأساوي لـ 90% من الشركات الناشئة التي تفشل، والتي يفشل منها 20% في السنة الأولى لها وفقاً لموقع Failory.

خطوات إنشاء منتج الحد الأدنى

أما لو أردت أن تقوم بإنشاء منتج الحد الأدنى الخاص بك بنفسك، فسوف نقوم بتقديم كافة الخطوات التي قد تحتاجها، وهي:

الخطوة الأولى: القيام ببحث كامل

الخطوة الأولى والأهم بلا شك هي أن تقوم بعمل أبحاث السوق من أجل أن تفهمه وتفهم احتياجاته وطبيعته.

فسيكون عليك أن تفهم المنتجات المختلفة في النيش خاصتك، وأن تحدد جمهورك المستهدف وتفهم جيدًا أهم نقاط الألم لديهم Pain Points وما الأشياء التي يبحثون عنها.

كما أن عليك أن تقوم بعمل أبحاث عن المنافسين من أجل فهمهم ومعرفة نقاط قوتهم وضعفهم، وذلك للتغلب عليهم فيما بعد.

ستساعدك هذه الخطوة على أن تحدد المزايا أو الخصائص الأساسية التي يجب عليك أن تضمنها في منتج الحد الأدنى الخاص بك.

وكذلك ستساعدك تلك الخطوة على عدم الوقوع في الخطأ الأخطر الذي يقوم بإفشال الشركات والمنتجات، والذي هو بحسب شركة CB Insights عدم وجود حاجة لهم في السوق.

الخطوة الثانية: حدد الخصائص الخاصة بمنتج الحد الأدنى خاصتك

في هذه المرحلة أو الخطوة سيكون عليك أن تقوم بتحديد الفكرة الأساسية لمنتج الحد الأدنى خاصتك وأن تقوم بالاستقرار عليه.

في الغالب سيكون الأمر متوقفًا على تحديد الخصائص التي وضعتها للمنتج وأن تقوم بترتيبها حسب الأولويات التي تعرفت عليها في الخطوة الأولى.

قم باختيار الخصائص ذات الأولوية الأكبر التي ستساعد منتجك، وسيكون لها أكبر تأثير على الجمهور الذي تقوم باستهدافه.

وبإمكانك الاستعانة بواحد من النماذج المستخدمة في ترتيب الأولويات، مثل نموذج موسكو MoSCoW.

بحيث تستطيع من خلاله أن تقسم الخصائص إلى:

  1. خصائص من الضروري أن تكون في منتجك Must-haves، وهي التي يجب عليك وضعها في الاعتبار أثناء إنشاء منتج الحد الأدنى خاصتك.
  2. خصائص يجب أن تكون في منتجك Should-haves، وتلك خصائص مهمة لكن لا يجب بالضرورة أن تدخل في إنشاء منتج الحد الأدنى الخاص بك.
  3. خصائص من الممكن أن تكون في منتجك Could-haves، وهذه خصائص بإمكانك وضعها في المنتج النهائي وليس منتج الحد الأدنى خاصتك.
  4. خصائص لن تكون في منتجك Won’t haves، وتلك لا يجب عليك الالتفات لها.

اقرأ أيضًا: أساسيات إدارة المشاريع (دليلك العملي الشامل)

الخطوة الثالثة: حدد نوع منتج الحد الأدنى الذي سوف تقوم بإنشائه

هناك الكثير من الأنواع لمنتج الحد الأدنى MVP، والتي يجب عليك اختيار الأنسب لك فيما بينها حسب طبيعة منتجك وطبيعة الجمهور الذي ستستهدفه وهدفك الأكبر من إنشاء منتج الحد الأدنى خاصتك.

ومن أشهر وأكثر الأنواع استخدامًا:

1. صفحة الهبوط (Landing page MVP): استخدام صفحات الهبوط من أجل معرفة مدى اهتمام ورغبة العملاء بمنتجك، وهذا باستخدام منتج فعلي على العكس من الباب المزيف (The Fake Door)، وهي واحدة من الأكثر استخدامًا في عالم ريادة الأعمال.

2. منتج الخاصية الواحدة (Single Feature MVP): من خلاله تستطيع اختبار استجابة عملائك لهذه الخاصية الواحدة التي ركزت عليها في منتجك.

3. ساحر أوز (Wizard of Oz MVP): وهو أن تقوم بالعمل الخاص بالمنتج بشكل يدوي تمامًا مع كون العميل يشعر بأن العملية كلها تلقائية ومؤتمتة.

4. حملات البريد الإلكتروني (E-Mail Campaign MVP): من خلال امتلاك قائمة إيميلات لبعض العملاء تستطيع من خلالها أن تعرف مدى اهتمام الدمهور بمنتجك أو بالخاصية الجديدة التي تقوم بتقديمها.

5. الإرشاد والتوجيه (Concierge MVP): أن تقوم بتطبيق ما من المفترض فعله من خلال المنتج، ولكنك تقوم به بشكل بشري وإنساني قبل تطوير المنتج بالكامل، مثل: أن تقوم بكتابة قوائم ما له بشكل يدوي، ويُستخدم لقياس مدى اهتمام العملاء بالمنتج.

6. الطلب المسبق (Pre-order MVP): يساعدك على جذب أموال الاشتراكات والاستثمارات في وقت مبكر.

7. الحملات التسويقية (Marketing Campaign MVP): يساعدك على أن تكتشف من هم شريحة العملاء المثالية لمنتجك وكيف بإمكانك التسويق لهم واستهدافهم.

8. الباب المزيف (The Fake Door): ومن خلاله تستطيع أن تستكشف مدى اهتمام العملاء بمنتجك أو بخصائصك الجديدة بدون أي تطبيق فعلي لها.

الخطوة الرابعة: إطلاق منتج الحد الأدنى الخاص بك

في هذه المرحلة سوف تقوم بالإطلاق الفعلي للـ MVP خاصتك، والذي على الرغم من كونه نموذج أولي إلا أنه يجب أن يسد حاجة ما عند العميل أو يخلصه من أمر كان يسببه له ألم Pain Point.

قبل أن تقوم بإطلاق الـ MVP عليك أن تقوم أيضًا بتحديد مؤشرات الأداء الخاصة KPIs به، بحيث تستطيع الحكم ما إذا كان قد فشل أم نجح.

وتختلف مؤشرات الأداء هذه حسب كل منتج والآخر وحسب الأهداف المرجوة منه والمتوقع قياسها، ومن أشهر الـ KPIs التي يتم استخدامها:

  • عدد مرات تسجيل البريد الإلكتروني Sign-Ups.
  • التفاعل Engagement.
  • نسبة المستخدمين النشطين Active User Percentage.
  • الاشتراكات Subscriptions.
  • تكلفة الاستحواذ على العميل CAC.
  • إشادات العملاء Clients Appraisals.
  • القيمة الدائمة للعميل CLV.

ومن خلال متابعة معايير الأداء هذه ستستطيع الحكم على منتج الحد الأدنى خاصتك ما إن كان قد فشل أم نجح.

الخطوة الخامسة: إنشاء منتج الحد الأدنى خاصتك وقياس أدائه والتعلم

الآن سيأتي دور إنشاء منتج الحد الأدنى خاصتك بشكل فعلي وإطلاقه في السوق وقياس ومتابعة معايير الأداء KPIs التي قمت بتحديدها والحكم على الأداء الخاص به.

وبإمكانك بدلًا من أن تقوم بإنشائه بنفسك أن تكلف واحدة من الشركات المتخصصة بإنشائه وتسليمه لك جاهزًا.

هذه المرحلة أو الخطوة واحدة من أصعب المراحل التي ستمر بها، إذ أنك سترى مدى اهتمام العملاء وتجاوبهم مع منتجك.

حدد الفترة الزمنية المناسبة لمنتجك -مثلًا شهرين أو ثلاثة- وقم بتقييم الأداء الخاص بهذا المنتج، وبناءًا على هذا الأداء قم باتخاذ قرارك المناسب كما سنوضح في الخطوة القادمة.

الخطوة السادسة: تقييم منتجك واتخاذ القرار الصحيح بخصوصه

الخطوة الأخيرة في إنشاء منتج الحد الأدنى القابل للتطبيق هي أن تقوم بالتقييم الكلي لمنتجك وما إذا كان ناجًحا أم فاشلًا، وبناءًا على ذلك سوف تتخذ القرار بشأن الإبقاء على هذا الـ MVP وتطويره إلى منتج كامل أم أنك ستقوم بالتحويل Pivot والتركيز على مشكلة أخرى يواجهها المستخدمين ومحاولة حلها.

سواء كانت النتيجة إيجابية أو سلبية في هذه المرحلة فهي نتيجة عليك أن تكون فخورًا بالوصول إليها، حيث أنها ستكون أرشدتك إلى الطريق الصحيح.

فحتى لو فشل منتجك فهذا سيجنبك خسارة الكثير من الوقت والمال عليه وتطويره بالكامل ومن ثم فشله، سيناريو أسوء، أليس كذلك؟

وهذا هو السبب الأهم لإنشاء منتج الحد الأدنى الخاص بمشروعك، من أجل أن تجرب بشكل عملي ما إذا كان ناجحًا أم فاشلًا.

الخاتمة

إنشاء منتج الحد الأدنى بات أمر ضروري لا مفر منه، فمن الصعب التنبؤ بما إذا كان منتجك سينجو وسينجح في سوق اليوم التنافسي أم لا.

الـ MVP سيتيح لك أن تجس نبض السوق، وسيساعدك على معرفة ما إذا كان العملاء مهتمين بمنتجك أم لا، وبشكل عام يخبرك ما إذا كان منتجك سينجح أو سيفشل.

ولهذا من الضروري أن تقوم بإنشاء منتج الحد الأدنى الخاص بفكرتك ومشروعك وأن تطلقه إلى السوق وترى النتائج التي سيحققها.

في نهاية حديثنا نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكم، ونشجعكم للغاية على أن تكتبوا لنا في التعليقات بالأسفل آرائكم واستفساراتكم وسوف نرد عليها في أسرع وقت.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.