زاد 1 للتطوير التجاري

زارد ون للتطوير التجاري و المشاريع و التسويق و التعليم و تقنية المعلومات

ادارة اعمال

طريقة تسويق منتج | أفضل طرق تسويق أي منتج

طريقة تسويق منتج هي عملية ادخال منتج إلى السوق والترويج له ثم بيعه للعميل. يتضمن التسويق فهم جمهورك المستهدف واستخدام المواقع الاستراتيجية والرسائل لزيادة الإيرادات والطلب عليه.

تعد طريقة تسويق منتج جزءًا مهمًا من استراتيجية التسويق لأي مشروع تجاري، فهي الدافع الأساسي وراء ذياع صيت منتجك بين الجمهور. دعونا نلقي نظرة على مدى تأثير تسويق المنتج حتى تحصل على فكرة أوضح.

تحديات جلب منتج جديد إلى السوق

لنبدأ ببعض الأخبار السيئة. وفقًا لكريستنسن كلايتون، أستاذ بكلية هارفارد للأعمال، يتم إطلاق أكثر من 30000 منتج استهلاكي جديد كل عام. لكن لسوء الحظ، فشل 95٪ منهم.

قد تتساءل عن السبب وراء هذا الفشل. هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي الى نتائج كهذه كنقص في طلب العملاء أو بهيكل تسعير خاطئ.

لكن هذا ليس كل شيء. يشير العديد من الخبراء إلى ضعف عمليات تسويق المنتجات كسبب رئيسي في فشل هذه الشركات. كما يوضح كيرت شرودر في منشور لـ The Business Journal: “هناك عدد من الأسباب لفشل بيع المنتجات الجديدة؛ لكن السبب المتكرر لدى معظم هاته الشركات هو الافتقار إلى الدقة في تخطيط المبيعات والتسويق والتنفيذ “.

لا تتخذ عمليات بيع المنتجات مبدئ “انتجها وسيتهافت الناس عليها” فحتى أضخم الشركات مثل Apple تقوم بتسويق عروضها الجديدة بقوة من أجل إثارة ضجة وجذب العملاء.

ستكون طريقة تسويق منتج جزءًا كبيرًا في مشوار نجاح شركتك ومنتجك. ولكن ما هي الخطوات التي يمكنك اتخاذها للقيام بذلك على الوجه الصحيح؟ اتبع هذه الخطوات السبع الأساسية لتسويق منتجك بنجاح.

أفضل طريقة لتسويق منتج

افهم جمهورك

تتمثل الخطوة الأولى في أي مبادرة تسويقية ناجحة في أن تفهم بالضبط من تقوم بالتسويق له، فمحاولة بيع اللحم للنباتيين لن تنتهي أبدًا بشكل جيد. لذلك تحتاج إلى اجراء أبحاث السوق المستهدف قبل الشروع بالإنتاج.

قد تساعدك الإجابة عن الأسئلة التالية في تحديد جمهورك:

  • من هو العميل المثالي؟
  • ما هي المعلومات الديموغرافية التي يجب أن تكون على دراية بها؟
  • ما هي المنافذ التي يستخدمونها للحصول على معلوماتهم؟

أنت بحاجة أيضًا إلى التعمق قليلاً من خلال الإجابة على هذا السؤال الرئيسي: ما المشكلة التي يحلها منتجك؟

لكي تكون ناجحًا، يجب أن يكون الطلب قائم على منتوجك الذي يلبي حاجة ما.

إذا كنت لا تستطيع التفكير في نقطة ألم واحدة يعالجها منتجك فهذا مؤشر على أنك تحل مشكلة غير موجودة بالفعل لدى عملائك.

يوضح الرئيس التنفيذي ل Buzz Points دواين سبرادلين في منشور لهارفارد بزنس ريفيو: “تحتاج العديد من المنظمات إلى أن تصبح أفضل في طرح الأسئلة الصحيحة حتى تعالج المشكلات الصحيحة”. “يجب أن تحل منتجاتك مشاكل عملائك بطرق مقنعة حقًا. تقضي معظم شركات المنتجات وقتًا قصيرًا للغاية في الانغماس في واقع العميل”.

إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها فهم العملاء هي البيع لهم مباشرة في البداية. كما تنصح رائدة الأعمال تمارا مونوسوف في مقال خاص برواد الأعمال.”سيمنحك هذا الثقة بأن هناك طلبًا على منتجك وسيخلق أيضًا عملاء يمكن الرجوع إليهم او الاتصال بهم للحصول على تعليقات حول المنتج والتعبئة قبل أن تنمي مشروعك أكثر.”

من خلال إجراء هذه المحادثات المبكرة مع السوق المستهدف، لن يكون لديك فهم أفضل لأهدافهم وتحدياتهم فحسب، بل ستتاح لك أيضًا الفرصة لإجراء التعديلات الضرورية على منتجك، أو على هيكل التسعير الخاص بك، أو أي شيء آخر.

افهم منتجك

لا تحتاج فقط إلى فهم جمهورك، بل تحتاج أيضًا إلى فهم عميق لمنتجك خاصة عندما يكون في المراحل الأولى. عليك أن تفكر في نفسك كخبير يعرف كل شيء حول المنتوج وان تستطيع الإجابة بدقة عن الأسئلة التالية:

  • ما هو المنتوج؟
  • كيف يعمل؟
  • كم يكلف؟
  • ما هي التحديات التي قد تتصدى له؟
  • ماذا يميز منتوجك على منتجات منافسيك؟
  • ما هي المزايا التي تقدمها لعملائك؟

في حين أنه من المهم بلا شك فهم خصوصيات وعموميات منتجك، فإنك تحتاج أيضًا إلى التأكد من أن لديك فهمًا لكيفية طرحه ودمجه في السوق المستهدفة.

على سبيل المثال، من من خيارات عرض المبيعات السريع التالية تجدها أكثر فعالية؟

الخيار أ: تستخدم هذه الأداة التي أنشأناها أحدث التقنيات التي أمضينا شهورًا في تحسينها.

الخيار ب: ستساعدك هذه الأداة على الاتصال بعملائك بشكل أفضل، والحفاظ على العلاقة بينكم، وزيادة مبيعاتك، وتحسين أرباحك النهائية.

إذا كنت مثل معظم الناس، فإن الخيار ب كان له صدى أكبر بكثير من الخيار أ.

هذا لان بدلاً من الانغماس في ميزات المنتج، تم التركيز بشكل خاص على النتائج. لا يهتم عملاؤك بأشياء ما وراء الكواليس فهم يريدون فقط معرفة ما القيمة المضافة التي يمنحها منتوجك لهم.

إنشاء خطة

لا يمكن أن نتحدث عن طريقة تسويق منتج بدون وجود خطة توضح خارطة الطريق. بدونها ستشعر كأنك في رحلة برية بدون خريطة أو نظام تحديد المواقع.

لحسن الحظ، لديك ما يكفي من المرونة من أجل إنشاء خطة تناسب شركتك ومنتجك. اليك بعض الأسئلة التي قد ترشدك في عملية انشاء خطتك

  • ما هي اهدافك للإيرادات؟ على أي مقدار من الوقت؟
  • ما هو اقصى مبلغ استثمارك؟
  • كم عدد المنتجات التي تحتاج إلى بيعها لتحقيق هدفك؟
  • هل هذا هو نوع المنتج الذي سيشتري العملاء منه مضاعفات؟
  • هل لديك عملاء حاليون مهتمون بعرض هذا المنتج؟
  • ما هي أكبر التحديات التي تواجهك في إقناع العملاء بشراء هذا المنتج؟
  • ما هي الخطوات التي ستتخذها للتغلب على تلك التحديات؟

مع تطبيق هذا التفكير، يمكنك البدء في تطوير تكتيكات واستراتيجيات مختلفة لإيصال منتجك إلى السوق.

تذكر أنك بحاجة إلى التحلي بالمرونة. يعد إطلاق منتج جديد عملية تعليمية، وقد تتطلب خطتك بعض التعديلات (أو حتى تغييرات كبيرة!) على طول الطريق.

الاستعداد للتوعية

تخيل ان جرس بابك قد رن. تذهب لتفتح الباب فتجد بائعا يقف هناك ومعه مكنسة كهربائية ثم يقول “هذه المكنسة مذهلة، عليك شراؤها”.

ماذا ستفعل؟ ربما ستغلق الباب في وجهه.

بصفتك نشاطًا تجاريًا، فأنت على دراية تامة بجميع الفوائد والمزايا التي يقدمها منتجك الخاص. لكن لن يمتلك عملاؤك نفس المعرفة على فور رؤية منتجك الجديد.

يتطلب إطلاق أي منتج جديد درجة عالية من توعية العملاء من أجل تحقيق النجاح. تحتاج إلى مساعدة عملائك على فهم ليس فقط ما هو منتجك، ولكن لماذا يحتاجون إليه في حياتهم. لذلك كيف يمكنك أن تفعل هذا؟

من خلال إنشاء ادوات تعليمية متنوعة يمكن لعملائك الاعتماد عليها. يمكن أن تشمل هذه أشياء:

  • فيديو توضيحي قصير على موقع الويب الخاص بك أو على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • منشور مدونة يرشدهم إلى كيفية عمل منتجك.
  • صفحة أسئلة وأجوبة تجيب على الأسئلة الشائعة التي يطرحها العملاء المحتملون.
  • نسخة تجريبية مجانية تتيح لهم الوصول إلى منتجك (إن أمكن) حتى يتمكنوا من التعلم بالممارسة.
  • شخص مخصص للإجابة على أسئلة العملاء وتقديم البرامج التعليمية.
  • هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها. لكن من المهم أن تتذكر أنك بحاجة ماسة إلى توعية عملائك.

عندما تفترض الشركات بشكل أعمى أن عملاءها المحتملين على دراية دقيقة للمنتج ويقومون ببساطة بالاختيار بين العلامات التجارية، فإنهم يتحولون من عقلية تركز على التعلم إلى عقلية تنافسية، كما يوضح مارك كوين في مقال لـ Business :Insider “سيختار المستهلك الذكي الشراء من الشركة التي توعيه بالمشكلة و تقدم له حلولا متعددة لها. سيؤدي هذا الى بناء الثقة وتعزيز ولاء العملاء”[1]How to Market a Product, Toggl. تم الاطلاع 2021-10-11.

الترويج والترويج ثم المزيد من الترويج

كل هذا العمل الأساسي مهم. لكن من المحتمل أن تتساءل: متى يمكنك الترويج لمنتجك فعليًا؟ متى ستبدأ في جذب المزيد من الأشخاص؟

الترويج هو جزء رئيسي من إطلاق منتجك الجديد. ومع ذلك، فإن جهودك الترويجية لن تلقى آذانًا صاغية إذا لم تأخذ الوقت الكافي لفهم الأمر أولاً. ثم يمكنك ان تبدأ تغطية السوق المستهدف بأخبار منتجك الجديد. هناك العديد من الطرق المختلفة للقيام بذلك:

  • إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي المستهدفة
  • النشر على المواقع ذات الصلة بمجال المشروع
  • الاستفادة من المؤثرين الذين ينتمون لنفس المجال
  • حضور المؤتمرات أو إلقاء المحاضرات

كيف يمكنك التأكد من أن رسائلك التسويقية تصل فعلا للمستهلك؟ جرب بعضًا من هذه الأساليب:

  • استخدم شهادات من عملائك الحاليين السعداء. الدليل الاجتماعي ضخم، ويثق 88٪ من المستهلكين في المراجعات عبر الإنترنت بقدر ما يثقون بالتوصيات الشخصية.
  • استخدم الإحصائيات والأرقام.

تعرف على ما ينجح

لسوء الحظ، لن يكون كل شيء تفعله فعالاً. ستؤدي بعض جهودك التسويقية إلى عائد كبير، بينما ستبدو الأخرى كأنها تتخبط تماما مع قاعدة المستهلكين. لكن هذا حقا أمر طبيعي خاصةً عندما تكون قد بدأت تسويق منتجك للتو.

ما عليك فعله هو عدم استنزاف طاقتك ووقتك في المبادرات التي لا تدفعك الى الامام. تأكد من جدولة بعض الوقت للنظر في نتائجك وتحليلاتك وتحديد مدى صدى جهودك.

  • ما الذي يعمل بشكل جيد حقًا؟
  • ما الذي لا يعمل بشكل جيد؟
  • ما هي التعديلات التي يجب إجراؤها لمواصلة التقدم إلى الأمام؟

من خلال اتخاذ منظور خارجي على الأشياء التي تقوم بها، ستستمر في التعرف على ما هو أكثر فعالية لمنتجك ولسوقك المستهدف مما يجعلك قريبا جدا للوصول إلى استراتيجية إدارة منتج ناجحة.

كرر ما يعمل بشكل جيد

هل تتوقع نتائج الحمية الرياضية في الصباح التالي من اليوم الأول؟ لا! هذه القاعدة نفسها تنطبق على طريقة تسويق منتج.

ربما لن ترى النتائج بعد القيام بالأشياء مرة واحدة. لن يؤدي نشر تحديث واحد على وسائل التواصل الاجتماعي إلى تدفق المبيعات. لن تؤدي صياغة منشور مدونة واحد إلى تكديس بريدك الالكتروني بالاستفسارات من العملاء المتحمسين.

يكمن السر التسويق الناجح في الحفاظ على الاتساق وكما ذكرنا للتو تكرار ما يعمل بشكل جيد.

قالت آشلي ديفيس في منشور لـ Skyline Social:”عندما تشتغل في التسويق، فأنت على حق ان تقول انه لن يعمل. لكن ليس لأن هذه القناة التسويقية ليست مناسبة لمشروعك التجاري، ولكن عادةً لأنك لم تحتفظ بها لفترة كافية “،

وفقًا لديفيس، “الشركات التي تحقق أفضل النتائج (من حيث زيادة كل من العملاء المحتملين والمبيعات) هي تلك التي تتسق في تسويقها”. “فهم يرسلون رسائل واضحة ومتسقة إلى العملاء المحتملين بانتظام. ليس فقط لأسابيع أو شهور، ولكن لسنوات “.

لذا، بينما قد تكون متشوقًا لإطلاق منتجك الجديد، تذكر أن النجاح لا يعتمد على استراتيجية فردية. بل سيتطلب المنتج الناجح جرعة كبيرة من الصبر واستثمارًا حقيقيًا في وقتك وجهودك.

خلاصة

طريقة تسويق منتج هو العملية التي من خلالها تقدم الشركة منتجًا إلى السوق. كونك مسوق منتج (أو مدير تسويق منتج) يعني أنك في قلب فرق التسويق والمبيعات والمنتجات بشركتك.

أنت جزء لا يتجزأ من نجاح منتجك، فانت تعمل كحلقة وصل بين كل من المنتج، الشركة، والعميل، كما أنك تسعى ان تكون كل هذه الأقسام على انسجام دائم. لذلك، فابدأ في تطوير أحدث استراتيجية تسويق لمنتجك لضمان نجاحه بين الجمهور المستهدف والعملاء.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.