زاد 1 للتطوير التجاري

زارد ون للتطوير التجاري و المشاريع و التسويق و التعليم و تقنية المعلومات

تقنية معلومات

جوجل تريد التخلص من تتبع الإعلانات مع الاحتفاظ بالإعلانات

أعلنت شركة جوجل عن بدء عملية متعددة السنوات لإصلاح تتبع الإعلانات عبر هواتف أندرويد، ونقل منصة الأجهزة المحمولة عبر مسار مماثل لتلك التي رسمتها شركة آبل في حظر التعقب عبر iOS في العام الماضي.

ويتم حاليًا تعيين معرّف فريد لكل من أجهزة أندرويد يعرف باسم معرف الإعلان، الذي يستخدم لإنشاء حساب لمستخدم أندرويد يسمح للمطورين باستخدامه لاستهداف الإعلانات داخل التطبيق.

ولكن عند تنفيذ التغييرات الجديدة، فإنه يتم إلغاء معرف الإعلان تدريجياً لصالح آليات الاستهداف البديلة التي تقول جوجل إنها أكثر ملاءمة لخصوصية المستخدم.

وكتبت الشركة: نعلن عن مبادرة متعددة السنوات لبناء حماية الخصوصية عبر أندرويد بهدف تقديم حلول إعلانية جديدة أكثر خصوصية.

وأضافت: تحد هذه الحلول من مشاركة بيانات المستخدم مع جهات خارجية وتعمل دون معرفات عبر التطبيقات. بما في ذلك معرّف الإعلانات. نحن نستكشف أيضًا التقنيات التي تقلل من إمكانية جمع البيانات السرية. بما في ذلك طرق أكثر أمانًا للتكامل مع التطبيقات مع حزم SDK الإعلانية.

وبدأت جوجل بإضافة إجراءات الخصوصية حول معرّف الإعلانات في العام الماضي. وطرحت تغييرات تسمح للمستخدمين بإزالة المعرّف الفريد من النظام  بمجرد اختيار عدم التعقب.

ولكن أحدث الخطوات تشير إلى أنه يتعين على المطورين في السنوات القادمة استخدام نظام مختلف تمامًا للاستفادة من البيانات حول تفضيلات المستخدم.

وقالت جوجل إنها تعمل مع المطورين لمعرفة أفضل نهج. وتسرد صفحة معلومات مطور أندرويد حول حماية الخصوصية حاليًا أربعة مقترحات تصميم. بما في ذلك نظام إعلان قائم على الموضوع والاهتمامات وتنفيذ واجهة برمجة تطبيقات FLEDGE للسماح للمطورين باستهداف الجماهير المخصصة دون الحاجة إلى مشاركة بيانات المستخدم مع جهات خارجية.

وبالرغم من أن المقارنات مع حظر تعقب iOS من آبل واضحة. ولكن إستراتيجية جوجل مختلفة أيضًا بشكل كبير. وتتشكل من خلال الأولويات التي تمليها كل من نموذج أعمالها والمخاوف من إثارة دعاوى قضائية لمكافحة الاحتكار.

جوجل تعلن عن وضع الحماية لخصوصية أندرويد

يعد مصدر الدخل الأساسي لشركة جوجل هو نشاطها الإعلاني الرقمي الذي جلب لها 61 مليار دولار في الربع الأخير من عام 2021.

وتواجه الشركة حاليًا دعوى قضائية ضد الاحتكار تزعم وجود ممارسات غير عادلة في الطريقة التي تدير بها مزادات الإعلانات الرقمية.

ومع وجود اتهامات باحتكار الإعلانات، فإنه من غير المرجح أن توقف جوجل قدرة المنافسين على تشغيل إعلانات عبر أندرويد. ومن المؤكد أنها قد تتعرض لمزيد من دعاوى مكافحة الاحتكار إذا فعلت ذلك.

وتضيف حقيقة أنها تمتلك موقع يوتيوب، الذي يعمل على نموذج مدعوم بالإعلانات، مشكلة محتملة أخرى إذا اتخذت الشركة خطوات يبدو أنها تضر بالمنافسة.

وتقدم جوجل التغييرات كطريقة للحفاظ على الأجزاء المفيدة من الإعلان الرقمي مع إزالة بعض العناصر غير المفيدة.

وتعتقد الشركة أن حظر الإعلانات دون تخطيط مدروس يمكن أن يؤدي إلى نتائج أسوأ للخصوصية. وذلك لأن المعلنين يلجأون إلى أشكال أكثر خداعًا للتتبع مثل بصمات المتصفح.

ومن خلال تحديد أشكال الإعلانات الآمنة والمسموح بها بشكل استباقي، فإن الشركة تضمن تدفقات إيرادات قوية للمطورين وخصوصية قوية لمستخدمي أندرويد.

جوجل لديها نظام جديد للسيطرة على الحواسيب المكتبية

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.